يعمل وصفة ماما بشكل أفضل عندما تستخدم تطبيق الموبيل

الإستمرار من خلال التطبيق

يمكنك تسجيل الدخول بإستخدام فيسبوك لتتمكن من إضافة وصفاتك الخاصة

غلق

المدونة

ما هي أعراض زيادة فيتامين د؟

ما هي أعراض زيادة فيتامين د؟
مشاركة الوصفة

أعراض زيادة فيتامين د 

يمكن أن تؤدي الكميات الزائدة من فيتامين “د” في الجسم إلى ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم، ما يمكن أن يؤدي إلى حالة تسمى فرط كالسيوم الدم، وتتضمن أعراضها: 

  • الإعياء. 
  • فقدان الشهية. 
  • فقدان الوزن. 
  • العطش الشديد. 
  • التبول المفرط. 
  • الجفاف. 
  • الإمساك. 
  • التهيج والعصبية. 
  • طنين الأذن. 
  • ضعف العضلات. 
  • الغثيان والقيء. 
  • الدوخة. 
  • الارتباك. 
  • ارتفاع ضغط الدم. 
  • عدم انتظام ضربات القلب. 

أضرار زيادة فيتامين “د” 

إلى جانب ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم وما يسببه ذلك من أعراض وآثار جانبية، تشمل المضاعفات طويلة المدى لفرط فيتامين “د” غير المعالج ما يلي: 

  • حصوات الكلى. 
  • تلف الكلى. 
  • الفشل كلوي. 
  • فقدان العظام الزائد، ما قد يؤدي إلى كسور خاصة لدى كبار السن. 
  • تصلب الشرايين والأنسجة الرخوة. 
  • السمية طويلة المدى، بسبب قابلية فيتامين “د” للذوبان في الدهون، ما يعني أن التأثيرات السامة قد تستمر لأشهر بعد توقف تناول المكملات. 

وحتى في حالة عدم ظهور أعراض سمية فورية، فإن الجرعات الكبيرة من فيتامين “د” قد تكون ضارة، والحقيقة أنه من غير المحتمل أن يتسبب فيتامين “د” في ظهور أعراض سمية شديدة على الفور، وقد يستغرق الأمر شهورًا أو سنوات حتى تظهر الأعراض. 

وهذا هو أحد أسباب صعوبة اكتشاف سمية فيتامين “د” في وقت مبكر، وهناك تقارير عن أشخاص تناولوا جرعات كبيرة جدًا من فيتامين “د” لأشهر ولم تظهر لديهم أي أعراض للسمية، ومع ذلك عند إجراء اختبارات الدم كشفت النتائج عن فرط كالسيوم الدم الحاد وأعراض الفشل الكلوي. 

في الواقع الآثار الضارة لفيتامين “د” معقدة للغاية، فيمكن أن تسبب الجرعات العالية من فيتامين “د” فرط كالسيوم الدم دون أعراض سمية، ويمكن أن تسبب أيضًا أعراض سمية دون فرط كالسيوم الدم. 

وكما ذكرنا فإن أغلب الناس يتم تشخيصهم بنقص فيتامين “د” وخاصة السيدات، لذا فعليك الاستمرار في تناول مكملات الفيتامين الخاصة بك، لكن لكي تظلي في منطقة الأمان يجب ألا تتجاوزي الحد الأقصى اليومي وهو 4000 وحدة دولية أي ما يعادل 100 ميكروجرام، دون استشارة طبيب أو اختصاصي تغذية، وتذكري دائما أن مزيدًا من الفيتامين لا يعني الأفضل، وخاصة فيما يخص مساحة التغذية والمكملات، لذا عليك التأكد أولًا والتحري جيدًا قبل إضافة أي مكمل طبي أو عشبي إلى نظامك.

مشاركة & طباعة

لا يوجد تعليقات

    اترك رداً