يعمل وصفة ماما بشكل أفضل عندما تستخدم تطبيق الموبيل

الإستمرار من خلال التطبيق

يمكنك تسجيل الدخول بإستخدام فيسبوك لتتمكن من إضافة وصفاتك الخاصة

غلق

المدونة

كيف تتعاملين مع أمهات أصدقاء ابنك؟

كيف تتعاملين مع أمهات أصدقاء ابنك؟
مشاركة الوصفة

كيف تتعاملين مع أمهات أصدقاء ابنك؟

“مرحبا ، أنا ماما زياد!”

تسمع مثل هذه العبارة في كثير من لقاءات الأمهات في المدارس ودور الحضانة .

كانت الفكرة من وراء هذا المشروع هي تسهيل الأمر على الآباء العرب للتعرف على أنفسهم مع معلم أطفالهم أو القائمين على رعايتهم. إنه اسم لا يُنسى يسهل على الجميع نطقه. أخذ المشروع على عاتقه إدارة احتياجات الأطفال العرب الذين يدرسون في الخارج .

وهنا يبرز السؤال هل يجب أن أصادق أمهات أصدقاء أبنائي؟

ليست هناك حاجة لشراء أي شيء ، إنها مجرد مسألة فهم ما يحتاجه ابنك في هذا الوقت الصعب.

قد يسعى بعض المقربين من طفلك ، مثل موظف الحضانة ، إلى التعرف على أم طفلك دون تكوين علاقة قوية في البداية. يجب على العاملين في الحضانة عدم القيام بذلك لأنهم غير ملزمين بمصادقتهم.

سيصبح الأطفال مكتفين ذاتياً وقادرين على اختيار أصدقائهم. بعبارة أخرى ، سيحتاجون إلى إقامة صداقات خاصة بهم مع الكبار. في هذه الحالة ، يجب ألا تكون صارمًا جدًا في علاقة أطفالك بالآخرين. إذا لم يكونوا أعدائك ، فيمكنك الاحتفاظ بهم كصديق. ومع ذلك ، إذا كانوا أعداؤك ، فعليك أن تكون بعيدًا عنهم وتفي بالمتطلبات اللازمة لحياة سلمية.

لا ينبغي أن نقارن بيني وبين ابنك والآخرين ، لأن هذا سيؤدي إلى عيوب بالنسبة لي. أنا ابنتك الوحيدة ، لذا من المهم ألا تقارنني بالآخرين. إذا كان بإمكانك تقديم المشورة للآخرين حول هذا الأمر أيضًا ، فلا تجعل علاقتك معهم مشكلة.

الفكرة الرئيسية هي إعطاء الطفل الفرصة للحصول على إرادة حرة. على سبيل المثال ، إذا كان يريد مشاركة شخص ما في حياته الشخصية ، فيجب أن يكون قادرًا على القيام بذلك.

رسالة المقالة هي أن تأخذ الوقت الكافي للتواصل مع طفلك ، وتذكر دائمًا أنها مهمة.

تبدأ المقالة بالقول إن جميع الآباء لديهم وظيفة أن يكونوا قدوة لأطفالهم. وأن هذه المسؤولية تشمل أن تكون “الشخص الذي يظهر كيف يتم ذلك”. ثم يذكر المؤلف أنه مع تقدم الطفل في السن ، سيكافح أكثر فأكثر مع من يريد أن يكون. ثم يقدمون النصائح حول ما يعنيه هذا للآباء: “قبول فرديتهم كامتداد لك ، وإدراك أنه سيكون هناك بعض التوترات والتحديات بينك وبين طفلك.”

مشاركة & طباعة

لا يوجد تعليقات

    اترك رداً